يوميات ماما- المقالة رقم ١٠٠

 
ﻻ أصدق انها المقالة رقم ١٠٠!…

اوﻻ انا سعيدة جدا اننى استمريت فى الكتابة طوال هذا الوقت….نظرا اننى من نوعية اﻻشخاص قصيرى الفتيل و عادة ﻻ استمر فى اى شىء مدة طويلة…
لكن على ما يبدو ان هذه الصفة من ضمن الصفات الكثيرة التى تغيرها اﻷمومة فى الواحدة “مننا”
و ثانيا انا سعيدة جدا بجمهورى الذى يتزايد مع مرور الوقت… عمر البلوج من عمر ابنتى “اندلس”  تقريبا فقد كتبت اول مقالة و بطنى قدامى مترين و ﻻ اقدر على النوم بسبب…الحمل طبعا…فكرت ان اكتب…عن اى شىء…
كنت فى قمة السعادة عندما اجد ١٠ اشخاص قراؤا ما كتبت…واسعد يوم فى حياتى عندما و جدت تعليق من احدى قارياتى الفاضلاتﻷول مرة…
واﻵن و بعد مرور سنتين تقريبا وصل زوارى اﻷفاضل الى ال١٠,٠٠٠ بمعدل ٧٠ زائر يوميا تقريبا…
وما بين التعليقات الرائعة و التشجيع المستمر منكن “ماميهاتى” الرائعات…وجدت نفسى لدى الرغبة اكثر و اكثر فى التواصل معكم عبر البلوج…لدهشتى وجدت جمهورا ﻷفكارى و مشاعرى كأم…ووجدت امهات كثيرات يشاركننى نفس اﻷحاسيس…فقل احساسى كثيرا بالوحدة فى غربتى…وشعرت اننى لست الوحيدة التى تمر بما أمر به كأم بل كلنا فى الهوا سوا…وﻻ أدرى لماذا  لكن اﻻحساس انى لست وحدى خفف علىّ  الصعوبات التى تواجهنى فى تريبة القردين…اقصد الكتوكتين الصغيرين الذين منّ الله علىّ بهما….
بل كان البلوج سببا فى تجديد صداقات رائعة فرقتها اﻷماكن و السنين…لنجد انفسنا نتواصل من جديد كأمهات على مستوى اعمق  من اى مستوى تواصلنا عليه من قبل….بل حتى تواصلت مع من اعرفهم فى الواقع على مستوى جديد…
وفجأة تحولت من ماضى كان الجميع يعرفوننى فيه كرسامة الى حاضر يعرفنى فيه الجميع ك” بلوجر” واصبح الحديث عن البلوج هو افتتاحية اى حوار مع من اقابلهم…وذلك بالتأكيد يسعدنى الى اقصى مستوى…
اشكر كل شخص سمح لى بأخذ بضع دقائق من وقته ليقراء مقاﻻتى…
واشكر جدا جدا جدا جدا كل ام رائعة تتردد على البلوج بشكل متكرر لتقراء مقاﻻتى…
اما كل سيدة فاضلة كتبت تعليق على مقاﻻتى فحقا اعتبرك صديقتى كأنى أعرفك على مستوى شخصى و اسعدتنى جدا حين استيقظ صباحا و اجد تعليقك الجميل فى انتظارى…
اود ان اذكر الكثير من احبائى الذين يتواصلون معى سؤاًً بالتعليق هنا او على صفحتى على الفايس بوك او على ايميل البلوج  لكننى لن اذكر اسماءا احتراما لخصوصية من تفضل ذلك…لكننى متأكدة انكم حبيباتى تعرفن من انتن ولكم كل حبي و تقديرى الشديد لكم…ولم يكن هذا البلوج سيستمر لوﻻكم…
دى كانت مقالتى ال١٠٠ المرة الجاية ان شاء الله نحتفل سوا بالمقالة ال٢٠٠  والى ذلك الحين
                        استمتعى بأسرتك الجميلة 🙂
Advertisements

10 comments

  1. مرسي يا سالى والله الكلام الجميل ده مش قادرة اوصفلك بيفرحنى قد ايه ربنا يديم بنا المودة دايما يارب

  2. شكرا لل rant man محمد هلال قريبى اوﻻ و بابا اﻷميرة مريم الجميلة ثانيا
    و بلوجر كذلك برضه…واضح انها حاجة فى العيلة ها ها ها … اذا مهتمين بقراية كلام ذكى يخليكوا تفكروا ﻻزم ﻻزم ما يفتكوش بلوج ال rant man
    http://egyptianrant.blogspot.com/

  3. انتى عارفة انى مش ماما ياريم .. بس بجد عاجبني جدا اللى بتكتبيه وبتابعه لأنى اسلوبك جمييييل جدا وبسيط..تسلم ايديكي

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s