بسكوت السكر بالمكون السرى….

يتفق السادة علماء التربية واﻷمهات المحترفات كذلك على ضرورة التعامل بكل حزم مع ظاهرة الطفل الذى يرفض اﻷكل.

الكثير من اﻷطفال و منهم أبنى حبيبى لديهم هذه العادة المزعجة لرفض الطعام…


هكذا بدون أى سبب وجيه…
ليس ﻷنهم جربوه ولم يعجبهم …بل ﻷنهم ﻻ يحبون شكله أو لونه أو رائحته أو أيا كان السبب…
ابنى مثلا لو تركته لنفسه لما تناول أى شىء سوى اﻷرز اﻷبيض فقط ﻻغير…
يقلقنى الموضوع بشدة طبعا لخوفى من حرامن جسمه الصغير من مواد غذائية ضرورية لنموه خصوصا فى هذا السن الصغير…
للأسف ليس لدى حلّ بعد لهذه المشكلة…
لكن وفقا للسادة التربويين الذين أدمن الدخول على مواقعهم و التعلم منهم فأن من أهم و انجح الطرق أن تحرص اﻷسرة كلها على الجلوس الى مائدة الطعام معا ولو لمرة أو مرتين فى اﻷسبوع اذا تعذر ذلك يوميا كحل مثالى…ﻻ تضغطوا على الطفل وﻻتحولوا اﻷكل الى مصدر توتر و قلق بالنسبة له…لكن عوضا عن ذلك دعوه يجلس معكم و يشاهدكم وانتم تتناولون اطعمة مختلفة من الصحون الموضوعة على المنضدة و تسمتعون بها….
فى كثير من اﻷحيان قد يدعوه فضوله الى تجربة هذا الشىء الذى يعجبكم كلكم ولو على سبيل التقليد…
ﻻ تفقدوا اﻷمل و تستلمون لصنع أطباق خاصة غير التى تنون تقديمها على المائدة لهذا اليوم حتى ﻻ يعتاد على ذلك..
كلام جميل…ﻻ يعطى نتيجة مبهرة لكنه الى اﻷن الشىء الوحيد الذى أعطى أى نتيجة فى حياتنا….ربما مرة فى اﻷسبوع مثلا تناول طفلى قضمة صغيرة من طعام ما ثم تركه وهذا فى حد ذاته انجاز من وجهة نظرى….ﻷن عملية التربية ﻻ تؤتى بأى ثمار سريعة أبدا…لذا فأى خطوة صغيرة هى خطوة الى اﻷمام…
لكن المشكلة أننى كأى أم ﻻ يطاوعنى قلبى أن تمر أيام عديدة ﻻ يحصل فيها طفلى اﻻ على بضع لقيمات من طعام غير صحى و أريد أن يحصل على على طعام صحى بشكل يومى..
لذلك و حتى تفرج ويتعلم صغيرى أن يأكل مثل الناس….فقد بدأت على سبيل الغش أن أخفى اﻷطعمة المفيدة فى الحلوى…
قدمت لكم من قبل مقالة عن اخفاء الفاكهة والخضار و اليوم احدثكم عن اخفاء البروتين….الدجاج بالتحديد بطل حلقة اليوم…
حسنا… أوﻻ كيف قمت بتجهيز الدجاج؟
استخدمت لهذه الوصفة صدر دجاج منزوع الجلد و العظم
قمت بسلق الدجاج بعد غسله فى ماء به بعض القرفة و شرائح الليمون ( يمكنك استخدام البرتقال كذلك).
بعد استواء الدجاج قمت بتفتيته ثم اضفت اليه بعض الماء حوالى ربع كوب ( يمكن استخدام عصير البرتقال) وبعض القرفة مرة اخرى ثم قمت بضربه جيدا فى الخلاط حتى أصبح ناعما كالمرهم…
فى هذه المرحلة ﻻ تشمين رائحة للدجاح بالمرة بل رائحة قرفة قوية.
 
وصفة الكوكيز المستخدمة هنا هى وصفة كوكيز السكر المعتادة ﻻ علاقة للدجاج بالموضوع…
حصلت عليها من كتاب ديمة حجاوى و كذلك الايسين أو طبقة السكر على الوجه…
يمكنم أن تشاهدوا نفس الوصفة باضافة الليومن واللوز هنا
اضفت الدجاج فى مرحلة ضرب الزبدة…
حسنا! اعرف فيما تفكرون… ايه العك ده…لكن اقسم بالله ﻻيمكن اﻻحساس بالدجاج بالمرة ﻻ طعم ﻻ ملمس ﻻ رائحة…
لقد ذاقها زوجى بحاسة التذوق الحساسة” قوى” عنده ولم يلحظ….أخذت منها الى أهل زوجى فى زيارتنا اﻷسبوعية ولم يلحظوا شيئا و اندهشوا حين أخبرتهم بالمكون السرى…
أما الشخص الذى قمت بكل هذا من أجله…ابنى…أحبها جدا و تناولها بشهية كبيرة و الحمد لله…
هو سعيد أنه يتناول الكوكيز براحته و انا سعيدة انه تناول صدرا من الدجاج 🙂



مقاﻻت ذات صلة:
حيل ليأكل طفلك طعاما صحيا
كوكتيل للأطفال
Advertisements

2 comments

  1. جربيها و ان شاء الله مش هنتدمى انا مش بحكى عن حاجة غير لما تنفع بجد…طعم الفانيلا فى البسكوت والقرفة الكتير فى الفراخ بجد بجد بتغطى عليها خاااااالص

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s